عشية اليوم العالمي لمكافحة العنف ضد النساء - اتساع رقعة العنف الممارس بحق النساء منذ مطلع العام الجاري

يستشف من بيانات صادرة عن وزارة العمل والرفاه الاجتماعي ان جرائم القتل منذ بداية العام الحالي حصدت أرواح عشرين امراة, اثنتا عشرة منهم قضين على يد ازواجهن، آخرها كانت جريمة المغدورة وفاء عباهرة والتي قتلت على يد طليقها الأسبوع الماضي بحسب الشبهات.

وتلقت الوزارة حتى الشهر الماضي حوالي الفين ومائتي اتصال على رقم الطوارئ التابع لها (118)، حول احداث عنف مورست بحق النساء، مما يشكل ارتفاعا بثلاثة اضعاف مقارنة مع الفترة ذاتها من السنة السابقة.

كما فتحت اقسام الخدمات الاجتماعية في السلطات المحلية الفين وثمانمائة وخمسة وثمانين (2885) ملفا تتعلق بالعنف الاسري.

 

وقال وزير العمل والرفاه الاجتماعي ايتسيك شمولي: إنه ينبغي تغليظ العقوبة بحق الرجال العنيفين، وسن تشريع يرغمهم على الخضوع لعلاج قبل السماح لهم بالعودة الى عائلاتهم.

 

يشار الى ان اليوم العالمي لمكافحة العنف ضد النساء يصادف بعد غد الأربعاء.

ارتفاع ملموس بعدد الشكاوى المقدمة حول الاعتداءات الجنسية


هذا وطرأ ارتفاع ملموس على الشكاوى المقدمة الى مركز مساعدة ضحايا الاعتداءات الجنسية خلال العام الجاري منذ مطلعه، قياسا بالمدة ذاتها من العام الماضي. وأشار المركز الى ان ذروة هذه الاعتداءات بلغت في شهر حزيران يونيو الفائت. وعزا الامر, من جملة ذلك, الى المكوث المتواصل في البيوت بسبب ازمة كورونا.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة