السلطات الانتخابية الامريكية تؤكد أمانة ونزاهة الانتخابات الاخيرة

فت السلطات الانتخابيّة الأميركيّة وجود أدلة على فقدان أصوات أو تعديلها، أو على وجود عيوب في الأنظمة الانتخابية خلال الانتخابات الرئاسية.

وقالت هذه السلطات وبينها خصوصاً وكالة الأمن السيبراني في بيان يتعارض مع ادعاءات الجمهوريين والبيت الأبيض، إن انتخابات الثالث من نوفمبر كانت الأكثر أمانا ونزاهة في التاريخ الأميركي.

ووفقًا لوسائل إعلام أميركيّة، فإنّ الرئيس دونالد ترامب يُفكّر في إقالة رئيس وكالة الامن السيبراني وأمن البنية التحتيّة كريس كريبس، الذي كان قد رفض تُهمًا بالتزوير تُشكّك في فوز بايدن.

ويرفض ترامب الاعتراف بهزيمته أمام الديمقراطي بايدن، ورفع بدلا من ذلك عدة دعاوى قضائية في ولايات حاسمة، لمحاولة دعم مزاعمه غير المستندة إلى أدلة، عن تزوير واسع في عمليات التصويت.

الى ذلك، اعلن الاعلام الأمريكي أن جو بايدن هزم الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب في ولاية أريزونا، وبذلك يوسع بايدن هامش الفوز على الرئيس الجمهوري بواقع احد عشر صوتا من أصوات المجمع الانتخابي.

ويشار الى ان هذه المرة الثانية فقط خلال سبعة عقود، التي يفوز فيها الديمقراطيون بالانتخابات الرئاسية في ولاية اريزونا.


>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة