نتائج إيجابية بمكافحة كورونا بعد تعاون الجبهة الداخلية والمجتمع العربي

في إطار الجهود الوطنية المبذولة لمكافحة جائحة كورونا، قالت مصادر عسكرية إن التعاون الذي تعزز خلال الأشهر الأخيرة بين قيادة الجبهة الداخلية وقادة المجتمع العربي أثمر نتائج إيجابية ملموسة، وتمثلت النتائج في انخفاض عدد الإصابات، وخروج تجمعات سكنية من القائمة المصنفة "حمراء" أو "برتقالية" لتصبح مصنفة "خضراء".

وأكدت المصادر لمراسلنا أهمية التعاون المستمر والمثمر لتجاوز هذه المرحلة العصيبة عبر الحد من انتشار العدوى قدر الإمكان، من أجل العودة إلى الحياة الطبيعية.

وأضافت المصادر انه منذ شهر آب- أغسطس الماضي، تمكنت مديرية الجبهة الداخلية من تطوير إمكانياتها ومراكزها: مركز الاستجواب، مركز الفحوصات ومركز الحجر الصحي. مع توطيد العمل المشترك والوثيق مع كافة الهيئات الفاعلة في الميدان من وزارة الصحة وصناديق المرضى وصولًا إلى نجمة داوود وغيرها من الهيئات الخاصة والعاملة في كافة أرجاء الدولة.

وقال قائد الجبهة الداخلية اللواء أوري غوردين: "ان التحديات التي جاءت كتداعيات لجائحة كورونا ليست اعتيادية وجيش الدفاع لم يكن مهيئًا لها، ورغم ذلك ولأن الجيش هو جيش الشعب تجندنا في مهمة تقديم المساعدة للمواطنين التي تدخل ضمن نطاق المهمة الوطنية والتنفيذية الأولى من نوعها في هذا المجال".

ويشار الى انه خلال هذه الأشهر الماضية قامت قيادة الجبهة الداخلية بجهود عديدة، مثل: تعزيز التوعية والإرشاد، توزيع المساعدات في أيام الإغلاق وإقامة الاجتماعات مع السلطات المحلية ووجهاء المجتمع لتعزيز التعاون والعمل المشترك.


>>> للمزيد من أزمة الكورونا اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة