تشكيل طاقم لبحث سبل معالجة قضية سكان أم الحيران

اصدر وزيرا القضاء والاقتصاد افي نيسانكورن وعمير بيرتس، تعليمات الى مديريْ وزارتهما، تقضي بتشكيل طاقم لبحث السبل الكفيلة بمعالجة قضية سكان قرية ام الحيران في النقب الذين ابعدوا عن منازلهم.

ووفقا لهذه التعليمات فان الطاقم سيعمل على وضع الحلول الملائمة، ومن ثم يقدم التوصيات بهذا الشأن في غضون ثلاثة اشهر. وتجدر الاشارة الى انه في اعقاب احداث ام الحيران في يناير كانون ثان عام الفين وسبعة عشر والتي قتل خلالها الشرطي ايرز عميدي ويعقوب ابو القيعان، اتفق على ان ينتقل سكان القرية للسكن في احدى حارات حورة، بعد ان تقوم الدولة باعداد البنى التحتية للسكان، الا ان عملية الانتقال لم تستكمل بعد ولا تزال هناك خلافات حول الموضوع مع السكان.

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة