ضغوط أمريكية على السعودية لحضور قمة أبوظبي وتوقيع الاتفاق الاسرائيلي الاماراتي

كشفت مصادر اعلامية ان الولايات المتحدة تضغط على السعودية لحضور قمة ابو ظبي غدا بالتوازي مع وصول الوفد الاسرائيلي .

واضافت المصادر انه بالنسبة لجاريد كوشنر ، المستشار المقرب وصهر الرئيس دونالد ترامب ، فقد تم إغلاق مسار الأحداث بين الإمارات وإسرائيل. والآن يتم توجيه الجهود إلى دولة أخرى وهي المملكة العربية السعودية حيث يحاول كوشنر إقناع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالانضمام إلى حفل توقيع اتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات في البيت الأبيض ، والمتوقع عقده في أكتوبر.

وقبيل الحدث المخطط له في واشنطن ، يعمل كوشنر ومساعدوه حاليًا مع بن سلمان للموافقة على ارسال مبعوثين سعوديين رفيعي المستوى إلى أبوظبي غدًا ، بالتوازي مع وصول الوفد الإسرائيلي.

وبحسب الصحيفة، فإن كوشنر يطرح على بن سلمان إمكانيتين. أن يصل ولي عهد السعودية إلى واشنطن للمشاركة في مراسم توقيع الاتفاق الإماراتي – الإسرائيلي، إلى جانب مسؤولين من البحرين، أو "تزايد احتمالات المرشح الديمقراطي، جو بايدن، بالفوز بانتخابات الرئاسة، وعندها ستبدأ مفاوضات أميركية مع إيران، خصم السعودية، وتنتهي المكانة المفضلة للرياض في البيت الأبيض".

لكن في القصر الملكي تزعم الصحيفة انه، يوجد حاليًا خلاف على قضية التطبيع مع إسرائيل, فالملك السعودي سلمان بن عبد العزيز يعارض الانضمام إلى اتفاقيات السلام مع إسرائيل ويفضل عدم تطبيع العلاقات معها. في المقابل ، يُظهر نجله بن سلمان انفتاحًا أكبر ، لكن كما هو معروف ، لم يوافق بعد على هذه الخطوة. على أي حال ، يبدو أن العلاقة بين كوشنر وبن سلمان دفعت السعوديين إلى الموافقة على رحلة طيران العال غدًا إلى أبو ظبي فوق المملكة العربية السعودية.

لم يُعرف بعد ما إذا كان الوفد السعودي سيصل بالفعل إلى أبو ظبي غدًا وهل سيوافق على مقابلة الوفد الإسرائيلي أم سيطلب البقاء بعيدًا عن الأنظار.


يذكر أن الوفد الإسرائيلي سيقلع غدا على متن رحلة تاريخية لشركة "العال" من مطار بن غوريون في زيارة رسمية إلى أبو ظبي برئاسة رئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شبات. روبرت أوبراين والمبعوث الامريكي الخاص آفي بيركوفتش.

وخلال الزيارة ، سيعمل الطرفان ، من بين أمور أخرى ، على تعزيز اتفاقية التطبيع والتعاون الاقتصادي وصياغة تفاصيل اتفاقية السلام.

وتمت الموافقة على مرور الرحلة إلى الإمارات فوق الاجواء السعودية . واوضحت الرياض " انها سمحت بمرو الطائرة الاسرائيلية فوق اجوائها بسبب وجود مسؤولين أميركيين كبار على متنها".


>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة