استمرار الازمة بين الليكود وكاحول لافان بشأم ميزانية الدولة

يستمر التوتر داخل الائتلاف الحكومي على خلفية الجدال حول المصادقة على مشروع ميزانية للدولة، حيث أعاد رئيس الوزراء المناوب بيني غانتس التزامه بإقرار مشروع يضم العامين المقبلين رغم معارضة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو لذلك. وأفاد المراسل البرلماني للقناة الحادية عشرة المتلفزة ميخائيل شيمش، ان غانتس أكد لأعضاء حزبه أنه متمسكا بموقفه في هذه القضية.
هذا وأعاد رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو أمس دعوته الى إقرار مشروع ميزانية للعام المقبل فقط.

وبدوره قال الوزير الليكودي أوفير اكونيس إن موافقة كاحول لافان على إقرار مشروع ميزانية للعام القادم، سيبعد احتمال اجراء انتخابات قريبا ويؤدي الى استقرار في الدولة.

ووصف أكونيس في حديث مع إذاعة "كان" صباح اليوم موقف غانتس، بعديم المسؤولية، نظرا لخطر تعرض الدولة لموجة ثالثة من جائحة الكورونا في غضون الأشهر الثلاثة الى الأربعة القادمة.

وأضاف أن أزمة الكورونا تبرر اصرار حزبه على إقرار ميزانية تخص العام القادم فقط، وذلك رغم الاجماع الذي تم التوصل اليه في الاتفاق الائتلافي حول المصادقة على مشروع يضم العامين المقبلين.

وبدوره قال الوزير يوعاز هيندل إنه ما من مبرر اقتصادي لموقف نتانياهو والليكود في هذه القضية.

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة