ديبالا يتبرع لمساعدة الأطفال والشباب المعرضين للخطر

انضم مهاجم يوفنتوس ومنتخب الأرجنتين باولو ديبالا الخميس إلى حركة " كومون جول"، التي سيتبرع لصالحها بنسبة 1% من راتبه لتطوير المبادرات التي ستستخدم كرة القدم كأداة لتمكين الأطفال والشباب المعرضين للخطر حول العالم.

ووفقا لالتزامه بالمساواة والعدالة الاجتماعية، سيقود ديبالا مشروعا طموحا سيصبح فيه التعليم وريادة الشباب عنصرين أساسيين لمكافحة العنصرية والعنف والتمييز بجميع أشكاله.

وسيبدأ المشروع في تحديد وتدريب شباب رائدين في مناطق فقيرة بالأرجنتين وكولومبيا وألمانيا والهند وباكستان وإسرائيل ورواندا.

ويأمل ديبالا، الذي فاز للتو للمرة الخامسة مع يوفنتوس بلقب "السيري آ"، في الاستفادة من "لحظة النجاح المهني في الملعب" لجعل "طموحه الشخصي" يصل إلى ما هو أبعد.

وتابع: "لا يتعلق الأمر بي. في الواقع، هو العكس تماما. إنه يتعلق بالعمل معا لمواجهة التحديات التي نواجهها كمجتمع. أنا ملتزم بالمساعدة في القضاء على التمييز بجميع أشكاله، و التعليم مهم من أجل هذا" الهدف.

وعلى هذا النحو، ينضم الأرجنتيني إلى حركة تضامنية تشمل خوان ماتا ويورجن كلوب وجورجيو كيليني وماتس هوملز وميجان رابينوي وأليكس مورجان، من بين آخرين.

وأوضح اللاعب البالغ من العمر 26 عاما: "من خلال الانضمام إلى كومون جول، أعلم أنه يمكنني تحقيق تأثير اجتماعي كبير دون أن أفقد التركيز على مسيرتي الكروية وأنشطة تضامنية أخرى تهمني".

وإلى جانب "كومون جول"، وهي مبادرة جمعت أكثر من 2 مليون يورو حتى الآن، يهدف ديبالا إلى تمكين جيل جديد من الشباب لقيادة الكفاح من أجل المساواة ومكافحة التمييز بجميع أشكاله.


>>> للمزيد من رياضة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة