مراهقة تصدت لمسلحي طالبان "بمفردها" وانتقمت لمقتل والديها

في تصرف وصف بالبطولي، أطلقت مراهقة أفغانية النار على مسلحين من طالبان فقتلت اثنين وأصابت آخرين، بعدما شن أعضاء الحركة هجوما على منزلها وقتلوا والديها.


واقتحم مسلحو طالبان بيت الأسرة في قرية غريوا الأسبوع الماضي، بهدف الانتقام من الأب الذي كان من أنصار الحكومة.


وقال مسؤولون من إقليم غور وسط أفغانستان إن المسلحين "سحلوا الأب والأم من المنزل قبل أن يقتلوهما"، فما كان من الابنة قمر غول إلا أن استخدمت بندقية كانت في المنزل وأطلقت النار على المسلحين.

وقتلت قمر، التي قدرت وسائل إعلام محلية عمرها بما بين 14 و16 عاما، اثنين من المسلحين وأصابت آخرين، لكنها نجت بحياتها هي وشقيقها.

واستعان المسلحون بالمزيد من زملائهم، لكن أهل القرية والقوات الحكومية تصدوا لهم.

أما قمر وشقيقها الأصغر فقد نقلتهما قوات الأمن إلى مكان آمن، وفقا لما قاله المتحدث باسم الحكومة المحلية محمد عارف عابر لوكالة "فرانس برس".


>>> للمزيد من اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة