العلماء يحذرون من وباء البدانة بعد كورونا

- كان الإفراط في تناول الطعام وعدم القدرة على ممارسة الرياضة نتيجة طبيعية لنظام العزل الذاتي.

يخشى العلماء من وباء البدانة بعد نهاية وباء عدوى الفيروس التاجي. خلص خبراء جامعة كوبنهاغن إلى أن التدابير التقييدية التي تم إدخالها في كل مكان لمنع انتشار COVID-19 أثرت سلبًا على صحة الناس، ما سيكون له عواقب بعيدة المدى.

في مقالة علمية لمجلة Nature reviews، أكد الخبراء الدنماركيون أن هناك خمسة عوامل يمكن أن تؤدي إلى تفاقم صحة الشخص أثناء الوباء. من بينها الإجهاد، وتوافر الثلاجة أثناء العمل عن بعد، وتزايد الفقر، والتنقل المحدود والوحدة القسرية.

تتفق رئيسة قسم الغدد الصماء بكلية الطب في الجامعة الطبية الوطنية الروسية تتيانا ديميدوفا مع الزملاء الدنماركيين.

وقالت لصحيفة "إيزفيستيا": لسوء الحظ، يمكن للوباء الحالي أن يزيد من انتشار السمنة. اتخذت الحكومة تدابير واسعة النطاق لمنع الانتشار السريع للفيروس، وفرضت قيودًا على الحركة والاتصالات الشخصية والرياضة. الإفراط في تناول الطعام أصبح أحد المشاكل الرئيسية خلال فترة الحجر الصحي، وزاد وزن الكثيرين".

وفقًا للتقديرات الأخيرة، خلص العلماء إلى أن عدد الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة في فترة ما بعد الوباء قد زاد بالفعل بنسبة 13%. ويقولون إن الوضع قد يتفاقم في المستقبل.

 


>>> للمزيد من صحة ومرأة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة