الهيئة العربية للطوارىء تدعو لإعادة تفعيل لجان الطوارئ المحلية

الهيئة العربية للطوارئ تحذر بشدة من خطورة تفشي جائحة الكورونا خلال الموجة الثانية، وذلك نظراً للارتفاع الكبير والمقلق بعدد الإصابات في مجتمعنا العربي بفيروس الكورونا خلال هذه الموجة، حيث قارب الـ 1700 إصابة وبزيادة ضعف ونصف الضعف عن عدد الإصابات التي سجلت خلال الموجة الأولى.
هذا، وبدورها باشرت الهيئة العربية للطوارئ بحملة إرشادية وتوعوية واسعة لاطلاع الجمهور حول خطورة الجائحة، تبعياتها وإسقاطاتها الصحية، الاقتصادية والاجتماعية بما في ذلك التقييدات المفروضة والحد من الحرية الشخصية وغيرها, ومن هنا نناشد الجمهور العربي بالتعامل الحذر مع هذه الجائحة والتقيد والالتزام بكافة تعليمات وسبل الوقاية والتباعد الاجتماعي والالتزام بالإرشادات والتقييدات الجديدة حتى نتمكن من السيطرة على الموجة الثانية والحد من انتشار الجائحة وعبور هذه الأزمة بأسرع وقت ممكن وبأقل ما يكون من الأضرار.
نناشد أيضاً سلطاتنا المحلية العربية بإعادة تفعيل لجان وطواقم الطوارئ المحلية، بما فيها الطاقم الإعلامي، واتخاذ الإجراءات والخطوات اللازمة لمكافحة هذه الموجة، كما فعلت خلال الموجة الأولى، حيث كان لسلطاتنا المحلية الدور الريادي بمكافحة الجائحة خلال الموجة الاولى ومحاصرتها وتحديد انتشارها.
تجدر الإشارة إلى أن الحكومة مع بداية هذا الأسبوع أصدرت تعليمات وفرض تقييدات مختلفة ومنها:
تحديد عدد المسافرين في الحافلات العامة ورواد المطاعم لـ 20 شخص وفي الأماكن المفتوحة حتى 30 شخص، وألا يتعدى عدد المصلين في دور العبادة ال- 20 شخص. بالإضافة لإغلاق المسارح ودور العروض

التربوية، وإغلاق برك السباحة العامة والقاعات الرياضية، باستثناء تدريبات الرياضيين المهنيين. كما أعلن عن إغلاق قاعات الأفراح والمناسبات.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة