بمبادرة النائبة توما -سليمان: نائب وزير الداخلية يزور مسجد الجزار المهددة مئذنته بالسقوط

قام صباح اليوم الأحد نائب وزير الداخلية يوئاف بن تسور بزيارة مسجد الجزار في مدينة عكا بناء على دعوة من النائبة عايدة توما سليمان. وقد استقبل نائب الوزير والنائبة كل من رئيس لجنة الأمناء السيد سليم النجمي وأعضاء اللجنة، وهم دكتور حسام طافش والسيد مازن حبوش.

وقد جاءت هذه الزيارة بعد جلسة عمل بين النائبة توما- سليمان ونائب الوزير بن تسور استأنفت فيها العمل على موضوع مئذنة المسجد، المهددة بالانهيار والتي قد يعرّض سقوطها حياة المصلين في المسجد، الذين تصل اعدادهم للمئات في صلاة يوم الجمعة لخطر حقيقي، كما ان انهيار المئذنة قد يؤدي بحسب تقييم المختصين الى انهيار برج المسجد والذي يشكل سقوطه خطر على حياة الزوار الوافدين لسوق عكا الواقع بجوار المسجد.

وقد أبدى نائب الوزير من جهته عقب الجلسة جهوزيته للمساعدة والقيام بزيارة المسجد للإطلاع على الوضع.

وتأتي الزيارة استئنافا لعمل متواصل تقوم به النائب منذ سنوات بالتنسيق مع لجنة أمناء الوقف في عكا اذ انه على الرغم من أن على الحكومة مسؤولية ادارة شؤون المسجد وتمويل ميزانيته، إلا أن المسجد لا يتلقى الميزانيات التي يستحقها، وخاصة الميزانية التي كان من المفترض أن تستخدم لترميم المسجد بعد تعرضه للحريق قبل سنوات معدودة.

وافتتحت النائبة توما سليمان الزيارة بالتأكيد على أن جامع الجزار هو أكبر جامع وأهمها في داخل اسرائيل وهو صرح تاريخي مقدس وشأنه يهم الجماهير العربية بأكملها. وحذرت النائبة من شح الميزانيات للمصروفات الجارية لادارة عمل المساجد في المدينة خاصة وأن الاوقاف الاسلامية مصادرة وتدر اموالا طائلة لميزانية الدولة.

وقد استعرض خلال الزيارة السيد سليم النجمي ،رئيس لجنة الأمناء، المسؤولة عن ثمانية مساجد في المدينة، التحديات التي تواجه لجنة أمناء الوقف بشكل عام وخاصة في ظل شح الميزانيات التي تقدمها وزارة الداخلية للجنة لادارة عمل المساجد والمقابر وصيانتها.

ولخص نائب الوزير بن تسور الزيارة بالتأكيد على شكره للنائبة لمتابعتها الموضوع وأصرارها على الزيارة للاطلاع عن كثب على مطالب اللجنة. كما طلب من لجنة الأمناء خرائط دقيقة حول المشروع لدراسة الأمر ووعد بالمساعدة في تمويل ترميم المئذنة لأهمية المسجد وللخطر الكامن في عدم الترميم.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة