بلدية باقة الغربية: الشرطة ووزارة الأمن الداخلي تتحمل كامل المسؤولية في انعدام الأمن والأمان

على إثر جريمة القتل التي أقضت مضجع الأهالي في باقة الغربية صباح اليوم، عقد رئيس بلدية باقة الغربية المربي رائد دقة اجتماعًا طارئا مع حوفاف يتسحاق قائد محطة الشرطة في باقة الغربية وعدد من الجهات الرسمية الأخرى. وكان على طاولة البحث المآل الذي وصلت اليه جميع البلدات العربية بسبب تفشي الجريمة في مجتمعنا العربي، وأن أذرع الدولة مستمرة في تقاعسها عن القيام بدورها الحقيقي في توفير الحق بالأمان الشخصي للمواطنين العرب في الدولة. وحمّل رئيس بلدية باقة الغربية المربي رائد دقة الشرطة ووزارة الأمن الداخلي المسؤولية الكاملة حول انعدام الأمن والأمان في المجتمع العربي وسيطرة عصابات الإجرام على الحديث العام من خلال تصدر جرائم القتل وجرائم اطلاق النار عناوين الأخبار بشكل يومي. وأضاف دقة: " كما أن للحكومة أنياب ومخالب تهدم البيوت الغير مرخصة في البلدات العربية، من واجبها أيضاً ان تستعمل ذات الأنياب والمخالب في شن حرب ضروس على عصابات الإجرام وظاهرة السلاح غير المرخص في المجتمع العربي من خلال حملة واسعة النطاق تطال كل المناطق، بحيث تكون هذه الحملة جدية وجذرية وعلى مستوى حكومي". وطالب رئيس البلدية رائد دقة الشرطة بالكشف عن مرتكبي الجريمة وتقديمهم للقضاء باسرع وقت، وفرض سلطة القانون. وكان رئيس البلدية قد قدم تعازيه الحارة لعائلة المرحوم ايهاب بيادسة وتمنى الشفاء العاجل للمصابين.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة