سلمان العبيد من رهط حر طليق بعد 27 عاما في السجن وهو ينقي التهم ويؤكد : أنا بريء , ظلموني

اطلق صباح اليوم الاربعاء سراح سليمان العبيد من النقب بعد 27 عاما وهو داخل السجن على خلفية اختطاف اتهامه باغتصاب وقتل حنيت كيكوس عام 93 .

 

اليوم تم استقبال العبيد في رعط الا ان عائلته اثرت وعلى خلفية الوضع القائم بشأن الكورونا والتعليمات بعدم اقامة احتفالات وتجمعات وطلبت من الاهالي تهنئتهم بسلامة ابنهم سلمان عبر وسائل التواصل الاجتماعي.



وكانت الفتاة كيكوس قتلت عام 1993 حيث تم اعتقال العبيد، ووجهت إليه تهمة الاغتصاب والقتل وأدين في المرة الأولى بهذه التهمة في المحكمة المركزية بئر السبع، بغالبية صوتين مقابل قاضي العليا حاليا ، وحين الالتماس إلى العليا تم العثور على جثة الفتاة في بئر بضواحي بئر السبع، حيث تم فتح الملف من جديد - وادان قاضيان - العبيد بالتهم فيما أصر هندل على براءته. واستأنف العبيد من خلال المحامي فلدمان إلى العليا إلا أنه أدين مرة أخرى.


ويشار إلى أن العبيد رفض على طول الطريق منذ اعتقاله التهم الموجهة إليه، وحتى أنه رفض تخفيف الحكم عنه، لأنه تم اشتراط اعترافه بالجريمة الملفقة له واعتذاره عنها.
 

الصور بعدسة - وليد العبرة - رهط 


بعد 27 عاما في السجن وهو ينقي التهم ويؤكد على براءته - سلمان العبيد من النقب يتنسم هواء الحرية غدا

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة