جلسة طارئة للحكومة اللبنانية.. وتواصل الاحتجاجات

تعقد الحكومة اللبنانية، الجمعة، جلسةً طارئة لبحث الأوضاع المالية في البلاد، بعد ليلة من الاحتجاجات العنيفة في أعقاب ارتفاع حاد بسعر صرف الدولار مقابل الليرة.

وقال رئيس الحكومة السابق زعيم "تيار المستقبل" سعد الحريري، إن لبنان يشهد انهيارا اقتصاديا متسارعا وتفاوتا كبيرا في سعر صرف الليرة اللبنانية أمام الدولار الأمريكي، على نحو يمثل خطورة بالغة تتمثل في إمكانية حدوث تضخم كبير للغاية، ينعكس سلبا على أوضاع المواطنين اللبنانيين المعيشية والاجتماعية والاقتصادية.

وقعت مواجهات، مساء الخميس، بين الجيش اللبناني والمحتجين في ساحة "رياض الصلح" وسط العاصمة بيروت، تزامنت مع قيام المحتجين بإحراق أحد المصارف وتحطيم المحال التجارية، في حين أدت المواجهات في طرابلس إلى جرح 8 أشخاص.

وأعادت القوى الأمنية فتح معظم الطرقات التي أقفلها المحتجون في العاصمة ومناطق في جبل لبنان والشمال.

ويشهد لبنان أسوأ انهيار اقتصادي منذ عقود، يتزامن مع شحّ الدولار وتوقّف المصارف عن تزويد المودعين بأموالهم بالدولار، إذ تسبّبت الأزمة بارتفاع معدل التضخم وجعلت قرابة نصف السكان تحت خط الفقر.


>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة