تظاهرة في حيفا ضد قتل الشبان العرب من قبل الشرطة

تظاهر العشرات في دوار إميل حبيبي في حيفا، مساء اليوم الأحد، تنديدًا بجرائم الجيش بحق الشعب الفلسطيني، والذي كان آخرها الإعدام الميداني للشهيدين مصطفى يونس وإياد الحلّاق اللذان قتلا بدم بارد. وطالب المتظاهرون بمحاسبة المجرمين الذين قاموا بإطلاق النار على الشهيد إياد الحلاق وقتله يوم أمس السبت في القدس، ورفع المتظاهرون لافتات تندد بالسياسيات الاستعمارية والاستعلائية، وأجواء التحريض والكراهية التي كان نتيجتها استسهال الضغط على الزناد. وعقّب النائب د.امطانس شحادة: "الوقفات الاحتجاجية التي تُنظّم، هي رد متواضع جدًا وخجول، للتعبير عن غضبنا تجاه استشهاد شبابنا برصاص جيش الاحتلال، ومقتل الشهيد إياد الحلّاق مؤخّرًا بدم بارد فقط لكونه فلسطيني، ولأن جندي الاحتلال أيضًا لا يخشى من العقاب، الذي لن يكون أصلًا" كما وأضاف: "الصرخة ضد القتل والسياسيات التي تبيحه، واجبنا أن نحافظ على استمرار حراكنا الشعبي في الميدان، وأن ندعي له وننظّمه في كل البلاد، حتى انتزاع مطالبنا الأساسية، ومحاسبة المجرمين".


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة