في ظل أزمة الكورونا والاوضاع المادية الصعبة - مشتريات العيد في الناصرة على قدم وساق وتخوفات من رفع الاسعار

عشية عيد الفطر المبارك تجول مراسلنا في محلات الخضار والفواكه في مدينة الناصرة والتقى مع اهالي واصحاب محلات تجارية للحديث عن الاقبال عشية عيد الفطر والاسعار وهل هنالك احتمال لارتفاع الاسعار خلال الايام المتبقية؟

خالد شرارة صاحب سوق للخضار والفواكه ف مدينة الناصرة قال لمراسلنا :" حتى الان لم تبدا اجواء عيد الفطر , من المتوقع ان تكون من يوم الخميس وذلك من اجل الحفاظ على الفواكه لايام اكثر واما بالنسبة للاسعار فكما هو متبع ومعروف من المتوقع ان يقوم التجار الاساسيين برفع الاسعار على محلات الخضار والفواكه كما يفعلون مع حلول كل عيد فطر او اضحى واما بالنسبة لسعر حبة الاناناس التي اعتدنا ان تزين سفرة العيد فسعرها يتراوح ما بين ١٥ شيكل حتى ١٠٠ شيكل فهي حسب الحجم وامور مختلفة وعديدة , ولكن اعتقد لهذا العام سيكون الاقبال اكبر من الاعياد السابقة لانه لا يوجد طيران للسفر ولا اماكن للذهاب اليها فالجميع سيبقى في البيت وسيقوم بتهنئة اقاربه بالعيد والسهر لديهم فسيستهلكون كمية اكبر من الفواكه لهذا العام حسب رايي".

ريهام زعبي والتي تواجدت في سوق الخضار والفواكه قالت لمراسلنا :" بكل تاكيد الاقبال على الفواكه والخضار للعيد يرتفع قبل حلول العيد بيوم او يومين كاقصى حد ولكن التخوف هو من الاسعار لان الاوضاع الاقتصادية للناس صعبة للغاية خاصة وهم خارجين من ازمة فيروس الكورونا عدد كبير لم يعمل خلال الشهرين الفائتين والان العائلات تشتري الملابس واللحوم والفواكه والشكلاطه للعيد فاتمنى ان تكون الاسعار بها رحمه ومخافه الله بحق هذه الاهالي".

الحاج احمد ابو الفول قال لمراسلنا :" العيد لهذا العام يزورنا بظروف مغايرة وصعبة واعتقد ان الاسعار سترتفع عشية عيد الفطر ولكن لا مفر لنا من الشراء ولا نستطيع لوم اصحاب سوق الخضروات والفواكه لان هناك من يرفع الاسعار عليهم واعتدنا على هذا الامر منذ سنوات ولكن الاوضاع المالية من الممكن ان تكون هي السبب لهذا العام التي ستجعل الاستياء اكبر لدى الاهالي ولكن مهما كان الامر سنقوم بشراء الفواكه وتزيين سفرة العيد".

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة