ضحية الكورونا من برطعة المرحوم نشأت المدلل يوارى الثرى وسط إجراءات وقائية مشددة وسط غياب عائلته

وري مساء اليوم جثمان المرحوم نشأت ناجي محمود المدلل (55 عاما) الثرى في مسقط رأسه في قرية صيدا شمال طولكرم وسط إجراءات وقائية ووفق فتوى شرعية صدرت عن المفتي العام في التعامل مع حالات الوفاة بهذا الوباء.

وكان المدلل توفي اليوم الجمعة في مستشفى "هوغو تشافير" في ترمسعيا، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا، التي أصيب بها خلال عمله في ملحمة يملكها في بلدة برطعة قضاء جنين بسبب مخالطته لتجار لحوم من داخل الخط الأخضر.

وأفادت مصادر لمعا ان الطاقم الطبي في مستشفى هوغو تشافيز بترمسعيا ادى صلاة الجنازة على المرحوم بعد تكفينه ولفه بالعلم الفلسطيني.

وأفاد مدير مستشفى "هوغو تشافير" الدكتور مراد كرجة لمعا ان الكادر الطبي قام بتكفين المرحوم تبعا للفتوى الشرعية من دار الافتاء، حيث تم تعقيمه بالمعقمات وتكفينه بثلاثه اكفان من القماش والبلاستيك وتجهيزه ونقله بمركبة اسعاف خاصة من المشفى الى طولكرم ليدفن هناك باشراف الكوادر الصحة.

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة