توصيات المفوض على معطيات الائتمان في بنك اسرائيل بموضوع أخذ الائتمان من قبل الأسر على إثر أزمة الكورونا

تعمل الرقابة على البنوك في هذه الأيّام، على إصدار توجيهات خاصّة من شأنها أن توفّر سلسلة من التسهيلات للبنوك، وذلك لضمان تقديم خدمة أفضل للجمهور الواسع. بالمقابل، يعرض الجهاز المصرفي خدمات متنوّعة للجمهور العام على إثر الوضع، وذلك بهدف التسهيل على الزبائن بتسديد التزاماتهم المالية.



من الخطوات المتّخذة والتي قد تؤثّرعلى بيانات ائتمان الزبائن:

- تأجيل سداد الدفعات الشهرية للرهن العقاري او للقروض لعدّة أشهر.

- امكانية توسيع حدّ الائتمان في الحساب الجاري لضمان عدم تجاوز الحدّ الائتماني (في نفس شروط الحدّ الائتماني الحالي).

- إمكانية الحصول على قرض لأي غرض من الأغراض.



يسعى المفوّض على مشاركة بيانات الائتمان، تسوريئل تمام، إلى لفت انتباه جميع المواطنين إلى هذه التسهيلات على أمل أن يقلل ذلك من الضرر بالتصنيفات الائتمانية للزبائن: "إنّ تطوّر وباء كورونا وتأثيره على الاقتصاد في العالم وفي إسرائيل، وداخل الأسر والمصالح التجارية، يتطلّب يقظة كبيرة في إدارة شؤون الائتمان للزبائن. ويجب ان نلفت انتباه جميع المواطنين إلى الاستخدام الفعّال والحكيم للتسهيلات المقدّمة من الجهاز المصرفي. في هذا السياق، يُقترح الاتّصال بموفّري الائتمان الذين تعهدت لهم، والنظر في امكانية تأجيل المدفوعات أو تقسيمها لدفعات أصغر. نوصي بأن تتجنّبوا قدر الإمكان الحالات التي يتم فيها تجاوز حد الائتمان، إعادة الشيكات او التأخير بالسداد، وبالتالي، يجب القيام بذلك بالتنسيق مع مزوّد الائتمان. تجاوز حدّ الائتمان او تأخير سداد لم يتم ترتيبه مسبقا سيؤثّر بشكل سلبي على التصنيف الائتماني للزبون، وكذلك على قدرته في الحصول على ائتمان جيّد مستقبل. لمواجهة هذا التحدّي، أحثّ الجمهور هلى توخي الحذر والاستفادة من التسهيلات حتى نتمكّن من اجتياز الفترة بأقل أضرار ممكنة".


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة