الرياضة تقلل خطر الإصابة بـ7 أنواع من السرطان

أجرى باحثون في جمعية السرطان الأميركية، وكلية الطب في جامعة هارفارد في الولايات المتحدة دراسة كشفت أن النشاط البدني في أوقات الفراغ لمدة 7.5 إلى 15 ساعة أسبوعيًا، يخفض خطر الإصابة بسبعة أنواع من السرطان أبرزها القولون والثدي والكلى والكبد.

الدراسة التي نشرت نتائجها، في العدد الأخير من دورية (Journal of Clinical Oncology) العلمية، أوضحت أنه رغم معرفة ارتباط النشاط البدني بانخفاض خطر الإصابة بعدة أنواع من السرطانات منذ مدة طويلة، إلا أن شكل العلاقة بين الرياضة والوقاية من السرطان لازالت أقل وضوحًا.

وأضاف الباحثون أن الإرشادات المحدّثة للنشاط اللبدني توصي حاليًا بأنه ينبغي على الأشخاص أن يمارسوا نشاطًا بدنيًا متوسط الكثافة يتراوح من 2.5 إلى 5 ساعات أسبوعيًا أو 1.25 إلى 2.5 ساعة في الأسبوع من النشاط القوي.


وذكرت الدراسة أن الأنشطة المعتدلة أو المتوسطة الكثافة هي تلك التي تجعلك تتحرك بسرعة كافية أو بقوة كافية لحرق ثلاثة إلى ستة أضعاف الطاقة التي يحتاجها الجسم في الدقيقة مثل الجلوس بهدوء، أما الأنشطة قوية الكثافة، فإنها تجعل الجسم يحرق أكثر من 6 أضعاف الطاقة التي يحتاجها الجسم عندما يجلس الشخص في هدوء.

وفي الدراسة الحالية، قام الباحثون بقياس التأثير الإيجابي الذي تحدثه الأنشطة البدنية والتي يمكن أن يمارسها الأشخاص في أوقات الفراغ كالمشي والجري وركوب الدراجات وصعود الدرج.

وتضمنت الدراسة متابعة 750 ألف مشارك ومشاركة، واستند الفريق إلى بيانات النشاط البدني التي أبلغ عنها المشاركون ذاتيًا. ووجد الباحثون أن الانخراط في الأنشطة البدنية لمدة تتراوح بين 7.5 إلى 15 ساعة في الأسبوع، ارتبط بانخفاض خطر الإصابة بسبعة أنواع من السرطان.


ولفت الباحثون إلى أن هذا النشاط ارتبط بخفض خطر الإصابة بسرطان القولون لدى الرجال بنسبة 8 في المائة لدى من يمارسون الأنشطة البدنية لمدة 7 ساعات ونصف الساعة أسبوعيًا، وارتفعت النسبة إلى 14 في المائة لدى من يمارسون الأنشطة لمدة 15 ساعة أسبوعيا.

كما ارتبط النشاط البدني بخفض خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى الإناث بنسبة 6 إلى 10 في المائة، وسرطان بطانة الرحم بنسبة 10 إلى 18 في المائة، وسرطان الكلى بنسبة 11 إلى 17 في المائة، وسرطان الدم بنسبة 14 إلى 19 في المائة، وسرطان الكبد بنسبة 18 إلى 27 في المائة، والأورام اللمفاوية بنسبة 11 إلى 18 في المائة.


>>> للمزيد من صحة ومرأة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة